لنتعلم الإدارة من التراث العالمبي – 8 - النتائج
 
 


إعتاد الباحثون والمدونون والكتاب، في جميع الثقافات، على توثيق وتخليد إقتباسات منقولة عن أصحاب الفكر والتجربة تتضمن حكمة وتقدم دروس ذات فائدة عظيمة.  هذه الإقتباسات أضحت موروث كبير يغني الثقافات ويضيف قيمة عظيمة  للبشرية جمعاء.  الإقتباسات الواردة في سياقنا هذا تتعلق بالإدارة ومنسوبة لباحثين وممارسين إداريين، نطق بها أشخاص لديهم المعرفة في سياق كتاب او مقالة او خطاب.  سنقوم، تباعاً بتناول إحدى هذه الإقتباسات بالشرح والتعليق بما يناسب خصوصية أوضاعنا، في منطقتنا العربية، وطبيعة إحتياجاتنا.

                                                                                    

-8-

النتائج

 

“All organizations are perfectly designed to get the results they are now getting. If we want different results, we must change the way we do things.”
?
Tom Northup

عند تأسيس مؤسسة يتم ذلك يتم ذلك من اجل الحصول على نتائج محددة، كماً ونوعاً.  ويمكن القول من زاوية أخرى أنه من أجل الحصول على نتائج محددة يتم تصميم وبناء المؤسسات لضمان هذه الغاية. وهذا ما يقوله توم نورثرب الأميريكي، ويضيف " إذا أردنا نتائج مختلفة فينبغي أن نغير طريقتنا في العمل "، وهذا يمكن إعادة صياغته على نحو مختلف بحيث يؤدي الغرض نفسه: " إذا أردنا نتائج مختلفة ينبغي أن نبني مؤسسة مختلفة – مؤسسة قادرة على تحقيق النتائج الجديدة المتوقعة ".

إن الحقائق المتضمنة في هذه العبارة تؤكد على أكثر من مفهوم أساسي في تصميم وإعداد البنى التحتية للإنتاج والخدمات، فعند تأسيس مؤسسة ينبغي أن تصمم لخدمة أهداف محددة ونتائج معروفة.  فحجم وشكل وأسلوب عمل وعدد الموظفين ونوعية المعدات والأجهزة والأثاث والعمليات الأساسية التي ينجم عنها منتجات أو خدمات، جميعها معدة ومحشودة لتحقيق هذه النتائج.  وهذا يعني، كذلك، أن لا شخص يوظف أو معدات تشترى أو حيز يخصص أكثر من حاجة المؤسسة لتحقيق هذه النتائج.  إن كل ما هو فوق ذلك – إحتياجات المؤسسة الفعلية - من موارد لا يضيف قيمة، فهو هدر ويشكل عبءاً مالياً ستعاني منه المؤسسة طوال مسيرتها المهنية.  

وعند تغيير النتائج المتوقعة من مؤسسة قائمة ينبغي إجراء تغييرات لتمكن المؤسسة من تحقيق النتائج الجديدة.  وتغيير النتائج يتم بإجراء تغييرات نوعية، أي إضافة منتجات أو خدمات جديدة، أو  إجراء تغييرات كمية، اي تعديل النتائج كمياً بالزيادة والنقصان، وهذا يتطلب إجراء تعديل على كمية الموارد المشغلة، من مساحات أو معدات أو موارد بشرية أو طاقة الخ.. كما يتطلب إجراء تعديل على أساليب العمل وعلى ما تملكه المؤسسة من مهارات وكفاءات.

إن من أهم شروط الإستثمار المستدام والمدروس هو أن تفصل المؤسسة بمواردها وطريقة عملها على حسب طبيعة النتائج المراد الحصول عليها.      

                                                                       نديم أسـعد

 
 

 


تعليقات

لا يوجد تعليقات

الإسم   
البريد الإليكتروني (ليس للنشر)    
التعليق  
هل توافق على الانضمام لمجموعتنا البريدية؟
  أرسل

 

Counter