لماذا نحن مشغولون على الدوام؟. -5 - التكليف
 
 


لا ينبغي للمدير أو لرب العمل القيام بكل الأعمال بنفسه.  وهذا دارج عندنا، مما يتسبب بإستحالة التحكم بمورد الوقت، فيأتي الحل على حساب العمل لساعات أطول، وعلى حساب نوعية القرارات التي يتم اتخاذها، وعلى حساب الصحة والأسرة.

يجب على المدير أن يكلف مساعديه القيام بجزء من النشاطات التي يعتقد أنها مناطة به.  وهذا يتم من خلال إعدادهم لذلك – بالتدريب والتمكين empowerment .

التدريب من خلال إشراكهم في ماكينة صنع القرارات وتوجيههم وعدم ترك فرصة إلا إستغلها لتعليمهم، والإستفادة بشكل خاص من الأزمات.

والتمكين بمنح الصلاحيات والدعم.  وعدم التراجع عن الصلاحيات الممنوحة عند أول إخفاق.

وهنا لا بد من الإشارة إلى أهمية حسن اختيار المساعدين والعاملين في المؤسسة عموماً عند التوظيف، ومراعاة أن تكون قابلياتهم للتطور عالية.

ولكن قبل هذا يجب أن يتخلص المدير من مخاوفه من مساعديه.  فالبعض يعتقد أن المساعد هو خطر كامن يتهدد المدير، فإذا تعلم يمكن أن يحل محله.  وهذا نهج مخجل.

إن المدير الذي يسعى للارتقاء بقدرات مساعديه وإمكاناتهم يرتقي بقدراته ومكانته هو أيضاً.   

                                                                                                 نديم أسـعد

 
 

 


تعليقات

1  
الاسم نديم أسعد 
التعليق التفويض هو أداة تنمية بشرية بالدرجة الأولى - وسيلة بناء قيادات . وهو أيضاً إداة إدارة وقت تمكن المدير - كما تفضلت يا مهندس عمر - من التعامل مع القضايا الإستراتيجية. 
   
2  
الاسمEng.omar 
التعليقالتفويض Delegation اداة ادارية مهمة و فعالة ,لأنها تتيح للمدير القائد الوقت للتخطيط و استشراف المستقبل, رسم السياسات الاستراتيجية و صناعة الفرص للمنظمة من اجل التقدم و التطور . 
   

الإسم   
البريد الإليكتروني (ليس للنشر)    
التعليق  
هل توافق على الانضمام لمجموعتنا البريدية؟
  أرسل

 

Counter